الاتحاد المصرى لحقوق الانسان( الايرو)

منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان الايرو ترحب بالسادة الزوار وتتمنى انضمامهم واستمتاعهم بمنتدى الاتحاد المصرى لحقوق الانسان
والاستمتاع بمشاهده قناه الايرو التليفزيونيه
ونتمنى ان تنال خدماتنا اعجابكم
رجاء التسجيل حتى تستمتعو بكل محتويات المنتدى
الاتحاد المصرى لحقوق الانسان( الايرو)

منظمة غير حكومية رسمية تعمل فى مجال حقوق الانسان طبقا لميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمى لحقوق الانسان والفيدرالية الدولية فى جنيف وباريس وطبقا للدستور والقوانين المصرية وهى عضو فى منظمات

جبرائيل : يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد الداعية الاسلامى وجدى غنيم لاهانته وسبه للبابا شنودة بعد وفاته واذا كان ذلك وما زالت الدموع فى عيون كل مصرى نجد من يخرج علينا ويصف قداسة البابا ..... " بأن مصر قد استراحت من رأس الكفر والعبد الفاجر والهالك والمجرم المعلون وعدو الاسلام ينتقم منه رب العباد والذى ولع مصر واننا نفرح لهلاكه لعنه الله عليه ولعنه الناس عليه – غار فى ستين داهية " هذا كلام الداعية الاسلامى وجدى غنيم الذى بثه عبر مواقع الانترنت بصوته وقال اننى وجدى غنيم وهذا الكلام صادر منى وبصوتى بتاريخ الاحد 18/3/2012 . السيد المستشار / النائب العام ان ما ذكره وما جاء على لسانه وبصوته الداعية الاسلامى وجدى غنيم انما يشكل جرائم السب والقذف وازدراء الاديان وتقويض الوحدة الوطنية وتعريض الامن والسلم الوطنى للخطر والتحريض على الفتن الطائفية واشاعة اخبار كاذبة ومضللة . سيدى المستشار / النائب العام ان من يهين الاسلام والمسلمين نقف امامه بالمرصاد نحن كأقباط قبل المسلمين وتقدمه النيابة العامة لمحاكمة سريعة وعادلة تنتهى بسجنه مثلما حدث فى قضيتى مكارم دياب فى ابنوب وايمن يوسف منصور فى الازبكية .
أصدرت الأحد محكمة أمن الدولة بقنا حكمًا بإعدام محمد أحمد حسين الشهير بالكموني،وذلك بتهمة القتل العمد لستة أقباط وضابط شرطة مسلم ليلة عيد الميلاد من العام الماضي

المواضيع الأخيرة

» بيان المؤتمر الدولى الاول لدعم مصر ضد الارهاب
الخميس أكتوبر 23, 2014 4:54 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» تجمع القاهرة الدولى لدعم مصر ضد الارهاب
السبت أكتوبر 18, 2014 6:13 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» جماعه الاخوان الارهابيه تعتدى على مؤيدو السيسى فى نيورك
الخميس سبتمبر 25, 2014 4:35 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» جبرائيل : ووفد الاتحاد المصرى لحقوق الانسان يلتقون وزير التربيه والتعليم
الإثنين سبتمبر 15, 2014 5:13 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» اقباط عبدة مشتاق
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:59 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

»  جبرائيل فى تصريحات هامة لوكالة اونا الاخبارية
الأحد ديسمبر 30, 2012 2:46 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» بيان المؤتمر الصحفى للاتحاد المصرى لحقوق الانسان
الأحد ديسمبر 30, 2012 2:42 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» فى بيان عاجل جبرائيل يطالب قيادة الكنيسة بسحب مرشحيها لمجلس الشورة
الجمعة ديسمبر 21, 2012 3:30 am من طرف أ/عزت ابراهيم

» نجيب جبرائيل ومؤتمر شركاء فى الوطن
الخميس ديسمبر 20, 2012 2:26 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    رسالة مطولة الى السيد الاستاذ / رئيس تحرير الجمهورية

    شاطر
    avatar
    أ/عزت ابراهيم
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 238
    العمر : 44
    تقيم : 721
    شكرا للمشاركة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2008

    رسالة مطولة الى السيد الاستاذ / رئيس تحرير الجمهورية

    مُساهمة من طرف أ/عزت ابراهيم في الإثنين أبريل 27, 2009 3:44 pm

    [b
    ][size=24][color=red]رسالة مطولة الى السيد الاستاذ / رئيس تحرير الجمهورية
    لنتعامل جميعا فى حل مشكلاتنا من خلال مفهوم المواطنة
    سيدى الفاضل الاستاذ / محمد على ابراهيم رئيس تحرير جريدة الجمهورية
    تحية طيبة وبعد........
    كم كان اعتزازى واعتزاز ملايين الاقباط فى مصر وخارجها بهذا السبق الفريد وهذه الخطوة الجريئة التى اخذتموها على عاتقكم واخذتها جريدة الجمهورية التى ترأسون رئاسة تحريرها بتخصيص احدى صفحات الجريدة للشأن المسيحى بعد ان زادت الحوادث الطائفية وكم كان سرورى واغتباطى من سيادتكم عندما خصصتم صفحة للشان القبطى وعبرتم عن ذلك بانه قد زاد قناعتكم بضرورة ان تكون للجمهورية صفحة تتناول كل المشكلات التى يتعرض لها الاخوة الاقباط اذ قرأتكم تهنئة الرئيس مبارك للمسيحيين بعيد القيامة المجيد مؤكدا انه لن يسمح بالوقيعة والدسائس بين جناحى الامة .
    وقد اخذتم على عاتقكم ايضا وعدا صادقا للاقباط بعرض مشاكلهم والعمل على حلها لانها كما قلتم انها مشاكل وطنية وليس مشاكل اقباط ودعوتم فى النهاية كل المفكرين والصحفيين والسياسيين الاقباط فى مصر ليقولوا رأيهم بكل صراحة فيما لا يعجبهم . ومن هذا المنطلق بل من هذا الكرم ينمى الاحساس الوطنى المرهف من جانبكم فدعى ان اكون اول المتحدثين اليكم عبر رسالة اعذرنى اذا كانت مطولة لكنها تتناول هموم الاقباط لسي من خلال اى مفهوم طائفى وانما من خلال مفهوم المواطنة .
    سيدى الفاضل رئيس التحرير اولا اريد ان اركز على بعض النقاط الاتية :
    اولا: اننى اترأس احدى كبرى المنظمات الحقوقية فى مصر والعاملة فى مجال حقوق الانسان وهى منظمة الاتحاد المصرى لحقوقو الانسان والتى يبلغ تعداد اعضائها اكثر من الف وثلثمائة عضو والجدير بالذكر ان نائب رئيس المنظمة وسكرتيرها العام من الاخوة المسلمين واكثر من 66% من المسلمين والذين يؤمنون ولا يخالجهم ادنى شك فى ان للاقباط مشاكل ومشاكل مذمنة يجب حلها حتى نعيش المواطنة فعلا وليس قولا .
    ثانيا: اننى اكد عن نفسى وعن ملايين الاقباط ان مشاكلهم لا يمكن ان تحل بأيدى الاقباط وحدهم بل بمشاركة اخوتهم المسلمون .
    ثالثا: حسنا قلتم ان الاقباط يعانون من نفس ما يعانية المسلمون مثل البطالة وسوء الاحوال الاقتصادية والتمييز فى الدرجات الادارية والترقى للوظائف وازمة المساكن فاصبحت تلك المشاكل جميعها هى قاسما مشتركا بين عنصرى الامة .
    رابعا: اننى اتفق مع سيادتكم تماما فى ان هناك مشاكل يعانى منها المواطن المصرى سوء كان مسلما او قبطيا ولكن هذه المعاناة يمكن ان تكون مقبولة اذا جاءت فى ظل قوانين تعلن المساواة بين جميع المواطنيين لا تفرق بين قبطى او مسلم اما اذا جاءت قوانين لتفرق بين نسيج هذه الامة او انعدمت قوانيين لطائفة وبقيت للاغلبية فهذا لا يعقلة قبطى او مسلم ودعى اسرد لك حقائق مروعة ولعل سيادتكم تعلمها اكثر منى بحنكتكم الصحفية وسعة اطلاعكم على الامور واعذرنى مرة اخرى للتطويل دون الاطالة فعلى سبيل المثال وليس الحصر اليكم الاتى:
    1- هل يعجبك يا سيدى ان يظل الاقباط خاضعون وجاثمون فى بناء كنائسهم لخط همايونى منذ ايام السلطان العثمانى اصدره العزبى باشا وكيل الداخلية التركى انذاك عام 1860 وهو ما يعرف بالشروط العشرة فى بناء الكنائس اى مضى عليه اكثر من مائة وخمسون عاما بينما ينعم الاخوة المسلمون فى بناء مساجدهم قى ظل قوانين عادية وهو القانون 106 لسنة 1976 فى شان تنظيم وتوجيهة اعمال البناء يعجبك ان يكون ايجاد مكان لبناء كنيسة يتعبد فيه الاقباط استلزام صدور قانون جمهورى اى ان الصلاة لابد ان تكون بقرارا جمهوريا وهل يعجبك ان يكون مجرد ترميم وتدعيم دورة مياة فى كنيسة لابد من صدور قرار من محافظ وكما لو كان السيد المحافظ قد اخلى نفسة من كل شواغله لكى يتفرغ لاصدار قرار بترميم دورة مياة او حائط ايل للسقوط . هل يعجبك يا سيدى ان تكون كنيسة فى احدى قرى منيا القمح بنيت منذ اكثر من مائتى عام وقد ملئت المياة الجوفية معظم جدرانها واصبح سقفها الخشبى يهدد المصلين بالسقوط على رؤوسهم وكاهن الكنيسة يلهث لاكثر من عشرة سنوات مابين الوحدة المحلية لمدينة منيا القمح ومفتش امن الدولة ملتمسا صدور قرارلمجرد الترميم وتدعيم الحوائط وكما لو كان الترميم لقلعة حربية او ان القرار هو لغز من الغاز الفضاء هذا ما حدث فى كنيسة ابو سفين بقرية سلامة ابراهيم منيا القمح وتحت يدى جميع المستندات .
    2- هل يعجبك يا سيدى ان يظل مشروع قانون بناء دور العبادة الموحد الذى فى نظرنا ان صدرا سوف يقضى على جميع الفتن الطائفية فى مصر هل يعجبك ان يظل هذا القانون الذى تقدم به المستشار محمد محمد الجويلى نائب شبرا فى مجلس الشعب منذ اكثر من خمسة عشرة سنة اى منذ ثلاث دورات ولم يناقش وفى كل دورة يعشمون الاقباط بمناقشته ولم يرى النور بعد وبعده ايضا تقدم المجلس القومى لحقوق الانسان بمشروع مماثل ولكن لا حياة لمن تنادى ويقولون ويزعمون ان عام 2008 سوف يكون عام المواطنة بل ان الحزب الوطنى الحاكم فى مؤتمره السنوى قبل الاخير عام 2007 ناقش مشروعات قوانين اعلانها رئيس مجلس الوزراء منها قانون البيئة وقانون المرور وقانون الطيور الجارحة وكما لو كانت الطيور الجارحة افضل واهم من نسيج هذا الوطن بمسلمية واقباطة.
    3- هل تتصور يا سيدى الفاضل انه يوجد فى مصر اكثر من ثلاثة وعشرون جامعة واكثر من سبعة جامعات خاصة ولا يوجد من بينهم رئيس جامعة قبطى وكما لو كان الاقباط وقد اصيبوا فجأة بالبلادة وهدم الريادة .
    4- هل تتصور انه لا يوجدفى جميع اقسام كلية الطب من اقصى مصر الى اقصاها فى اقسام النساء لا يوجد استاذ مسيحى رغم عدم وجود نص فى قانون الجامعات يحظر ذلك وتذكرى الواقعة الطريفة حينما كنا منذ عشر عوام تقريبا نحضر ندوة لاديبنا ومفكرنا العظيم نجيب محفوظ حينما سئل عن سبب تسميته بهذا الاسم فأجاب ان ذلك يرجع الى ان الذى قام بتوليده من والدته هو الطبيب النساء والتوليد القبطى نجيب باشا محفوظ انذاك.
    5- هل تتصور يا سيدى الرئيس ان يظل تهميش الاقباط فى المجالس النيابية والمحلية على مستوى الجمهورية فتظل مقاعد الاقباط فى مجلس الشعب او الشورى لا تزيد على عدد اصابع اليد الواحدة وجميعهم بالتعيين بقرارات جمهورية ما خلا الدكتور يوسف بطرس غالى رغن تعداد الاقباط الذى يصل الى اكثر من اربعة عشرة مليون نسمة .
    6- هل تتصور تجاهل الحزب الحاكم فى مؤتمرة السنوى الاخير فى نوفمبر الماضى للاقباط تجاهلا تاما رغم انه قد ناقش فان يكون هناك تمثيل نسبى للمرأة بعدد مقعدين فى كل محافظة باعتبارها أقلية ونسى ان الاقباط ايضا اقلية عددية ودينية وان هناك فى القانون الدولى ما يعرف بقاعدة التمييز الايجابى للوصول الى الحد الادنى للتماثل مع الاغلبية .
    7- هل تتصور يا سيدى العزيز ان اكثر من الفى قضية بما تعرف بقضية العائدين للمسيحية مازات قابعة فى ردهات محا كم القضاء الادارى دون الفصل فيها بحجة ان احد المحامين المسلمين طعن بعدم دستورية عودة المسيحى لديانته بعد اشهار اسلامه وان هذا يعتبر ردة بل ان تقارير هيئة مفوضى الدولة والذى اعدها مستشارين كبار تقول ايضا ان ذلك يعتبر ردة عن الاسلام وشرعا يهدر دمه وتحت يدى هذه التقارير ويقولون ان ذلك اعمال لنص المادة الثانية من الدستور التى تنص على ان الشريعة الاسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع ونسوا ان هناك مواد تسمى المواطنة وضعت فى غرة الدستور بفضل التعديلات التى اجراها سيادة الرئيس مبارك راعى الوحدة الوطنية ونسوا ان هناك مادة تسمى الاربعون والتى تنص على المساواة بين جميع المواطنيين بصرف النظر عن الجنس او اللغة او الدين ونسوا اايضا ان هناك مادة تسمى السادسة والاربعون والتى تكفل حرية
    4/2009 [/b]
    avatar
    أ/عزت ابراهيم
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 238
    العمر : 44
    تقيم : 721
    شكرا للمشاركة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2008

    رد: رسالة مطولة الى السيد الاستاذ / رئيس تحرير الجمهورية

    مُساهمة من طرف أ/عزت ابراهيم في الإثنين أبريل 27, 2009 3:46 pm

    العقيدة ويجب ان تكون حرية العقيدة للجانبين لا لاصحاب دين على حساب اصحاب دين اخرونسوا على الاكثر او تناسوا مسألة خطيرة وهى ان مصر قد وقعت على اتفاقيات ومعاهدات دولية تنص على حرية العقيدة يجب احترامها للتأكيد على مصداقية مصر بل ان هناك نص فى المادة 151 من الدستور المصرى تنص على ان جميع الاتفاقيات التى وقعت عليها مصر تصبح فى نصا ف قوانين المحلية وملزمة بعد التصديق عليها وهكذا تظل مصالح ومستقبل اكثر من الفى شخص موقوفة بسبب تعنت محامى واستجابت المحكمة لعدم قانون واضح يكفل حرية العقيدة رغم كونها مادة فى الدستورفهناك فتيات منهن فى سن الزواج وموقوف زواجهم لعدم حملهم اثبات شخصية وهناك طلبة رفضت الجامعات قبولهم لانهم لا بمسلمون او مسيحييون بسبب اشهار ابوهم اسلامه وهناك اناس مشرفون على الموت لا يعرف هل سيدفنون فى مقابر المسلميين او المسيحيين وهناك اطفال مثل اندرو وماريو القضية الشهيرة اجبروا على امتحان الدين الاسلامى بسبب اسلام والدهم رغم انهم فى حضانه والدتهم المسيحية بل ان هناك اطفال دون سن بلوغ الخضانة نزعت حضانتهم من امهاتم المسيحية بضمهم الى ابوهم الذى اشهر اسلامة ليتربوا مع زوجة ابيهم رغم وجود امهم المسيحية على قيد الحياة فأى قانون وضعى او سماوى يقول بذلك فرغم ان قانون انتهاء الحضانة ينص على ان تتنتهى سن الحضانى عند بلوغ الصغير او الصغيرة خمسة عشر عاما لكن هذا القانون لا يطبق فى حالة اشهار اسلام الاب وتنزع حضانة الاطفال دون السن القانونى رغم عدم قانون بذلك وتستند المحاكم فى احكامها الى مجرد اراء فقهية .................. ثم تقولون لماذا الاقباط غاضبون وان مشاكلهم هى مشاكل المسلمون فهل يمكن ان ينزع حضانة طفل من امه المسلمة اذا اعتنق ابوه دين غير الاسلام .
    8- سيدى الفاضل ظل التليفزيون المصرى على مدى اربعة سنوات فى شهر رمضان الذى ننتظره جميعا اقباطا ومسلمون للالتقاءحول مائد واحدة لتجيئ مسلسلات التليفزيون لتقدم لنا نموذج واحدا وفريدا للوحدة الوطنية وهو زواج البطلة المسيحية من البطل المسلم دونما اعتبار لمشاعر المسيحيين وان ديانتهم تحظر الزواج فى حالة اختلاف الدين كما تحظر الشريعة الاسلاميو زواج المسلم من غير المسلم ونسى التليفزيون ان هناك ما قلت قواسم مشتركة يعيشها الاقباط والمسلمون فى الافراح والاطراح والتجارة والشراكة وغير ذلك من امتزاج الوجدانى والوطنى ومثال ما قدمه التليفزيون من مسلسلات تسئ الى الوحدة الوطنية " اوانى الورد – حد السكين – من لا يعيش فى جلباب ابى بحب السيما – فيلم واحد صفر وغيره الكثير .."
    9- هاجم الاعلام المصرى وعلى الاخص القومى المؤتمرات التى يعقدها الاقباط فى المهجر واتهم هؤلاء بالعمالة وانهم يعملون على اجندة امريكية وصهيونية فقلنا لنعقد مؤتمراتنا داخل مصر وعلى مائدة مصرية وبين مثقفين ومستنرين ومثقفين مسلميين واقباط فدعت منظمتنا الاتحاد المصرى لحقوق الانسان اثنتى عشر منظمة قبطية فى امريكا واستراليا وكندا وانجلترا وفرنسا والنمسا وعقدنا بالقاهرة مؤتمر للمواطنة الذى عرف بمؤتمر القاهرة الاول على مدار يومينفى الثامن والعاشر من شهر فبراير 2008 ودعونا شخصيات سياسية كبيرة فى مصر ولم تستجيب الدولة للمشاركة فى هذا المؤتمر رغم ان اجندته ارسلت الى الجهات المعنية واذكر قول الاخ وصديق عزيز سياسى ويشغل مركزا مرموقا جدا بل لا اخشى ان اقول انه يشغل رئيس اهم اللجان فى مجلس الشعب حينما قال لى بالحرف الواحد " ان اكبر غلطة عملتها الدولة انها لم تشارك فى هذا المؤتمر الذى عقده اقباط المهجر بالقاهرة " ومع ذلك اصدر المؤتمر اكثر من خمسة عشر توصية معظمها لحلول لما تم عرضه سلفا من مشاكل ولم تنفذ الدولة توصية واحدة فكيف اذا نلوم افياط المهجر اذا ما قاموا بمظاهرة او وقفة احتجاجية امام اى من سفاراتنا بالخارج او عقدوا مؤتمرات اخرى فى واشنطن او لند او باريس .
    10- هل تتصور ياسيدى الفاضل ما حدث فى شهر يوليو الماضى ان ترفض احدى المحاكم المصرية شهادة المسيحى الذى اتى به صديقة الملسم ليشهد فى واقعة وفاة والد صديقه المسلم والذان تربى معا فسمعت شهادة المسلم ورفض القاضى سماع شهادة المسيحى لا لشئ الا لكونه مسيحى رغم ان الواقعة لم تتعلق بأنصبة ميراث او زواج او طلاق وانما واقعة مادية بحتة وهى تاريخ وفاة والد صديقه الملسم ومن الذى خلفه من اولاد او بنات او زوجة ......... فهل هذا يعقل فى ظل ما ينادى به سياده الرئيس من سياده مبدأ المواطنة وعدم التمييز بين المواطنيين .
    11- هل يصح ان يحدث هجوم من الغوغائيين لاكثر من ثلاث الاف مواطن على احدى الكنائس بمنطقة عين شمس بزعم انها كانت مصنعا ولا يوجد ترخيص لها واننى اتسائل من هى الجهة المنوط بها غلق هذه المنشاة او تحرير محضر بناء بدون ترخيص ومن الذى اعطى لهؤلاء استباحة هيئة الدولة من يعتقد ان ذلك حدث لشعورهم بأستعلاء الاغلبية على الاقلية وطبعا هذا الشعور جاء نتيجة وجود قوانين تمييز بين ابناء الوطن الواحد .

    المقترحات والحلول
    1- السرعة فى ادراج قانون بناء دور العبادة الموحد لمناقشة فى هذه الدورة البرلمانية الحالية .
    2- اصدار قانون عدم التمييز بين المواطنيين فى ايا من مناحى الحياة بسبب الدين او الطائفة او الملة او المذهب سواء فى الوظائف العليا او على المستوى السياسى والاجتماعى" لدينا مشروع لهذا القانون اعدته المنظمة مكون من 17 مادة "
    3- الاسراع فى اصدار قانون الاحوال الشخصية الموحد لجميع الطوائف المشسيحية فى مصر والذى وقعت عليه جميع الطوائف وقدمه قداسة البابا شنودة الثالث الى المستشار وزير العدل السابق فاروق سيف النصر فى يناير 1998 .
    4- الغاء اى حظر فى تقلد اى وظيفة فى الدولى طالما توافرات الشروط .
    5- اعطاء فرصة ومناخ سياسى مناسب لمثيل الاقباط تمثيلا مناسبا فى جميع المجالس النيابية .
    6- افساح رقعة مناسبة فى الاعلام المصرى وخاصة الحكومى الثقافة القبطية بأعتبارها من مكونات النسيج المصرى الاصيل والذى يجب على المسلم وغير المسلم الالمام بها كما هو الحال بالنسبة للثقافة الاسلامية لدى المسيحيين بغض النظر عن المعتقدات الدينية .
    7- تنقية المناهج التعليمية سواء فى المدارس او الجامعات من اى شوائب يمكن ان تعكر الصفو بين المسيحيين والمسلميين والتركيز على القواسم المشتركة بين الاديان ونقترح فى ذلك الغاء مادة الدين الاسلامى والمسيحى فى المدارس والاستعاضة بكتاب يسمى
    "لقيم والفضيلة " يجمع القواسم المشتركة بين الديانتين وما اكثرها .
    8- الاصرار على الدولة المدنية والمجتمع المدنى وبالتالى يتعين تخلية جميع قوانين البلاد من اى مواد ذات صبغة دينية .
    9- انشاء مجلس قوى على غرار المجالس القومية المتخصصة مثل المجلس القومى لحقوق الانسان والمجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للامومة والطفولة والمجلس القومى للرياضة والشباب يسمى المجلس القومى للوحدة الوطنية يجمع المهتمين بالشأن الوطنى والقبطى والمسلم مع نزع اى ملف توجد به شبهة طائفية من ايد الامن واسناده الى هذا المجلس.
    10- تشجيع منظمات العمل المدتى على نشر ثقافة حقوق الانسان وقبول الاخر ونحن على استعداد للمساهمة فى ذلك دون ادنى مقابل من خلال جريدتكم الغراء .
    سيدى رئيس التحرير اعذرنى فى هذا التطويل ولكن ما شجعنى على ذلك هو محبتى لكم وخاصة فى ظل هذا السبق غير المسبوق الذى تبنته جريدة الجمهورية والذى سوف بلا شك يساعد ويساند على ترسيخ قيم المساواةبين المواطنيين جميعا مصريون مسلمون واقباط وهو الذى دفعنى ان اكتب اليكم فأرجو نشر ما كتبته واننى اثق فى مصدقيتكم
    .
    [/size] القاهرة فى 27/
    [/color]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:02 am