الاتحاد المصرى لحقوق الانسان( الايرو)

منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان الايرو ترحب بالسادة الزوار وتتمنى انضمامهم واستمتاعهم بمنتدى الاتحاد المصرى لحقوق الانسان
والاستمتاع بمشاهده قناه الايرو التليفزيونيه
ونتمنى ان تنال خدماتنا اعجابكم
رجاء التسجيل حتى تستمتعو بكل محتويات المنتدى
الاتحاد المصرى لحقوق الانسان( الايرو)

منظمة غير حكومية رسمية تعمل فى مجال حقوق الانسان طبقا لميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمى لحقوق الانسان والفيدرالية الدولية فى جنيف وباريس وطبقا للدستور والقوانين المصرية وهى عضو فى منظمات

جبرائيل : يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد الداعية الاسلامى وجدى غنيم لاهانته وسبه للبابا شنودة بعد وفاته واذا كان ذلك وما زالت الدموع فى عيون كل مصرى نجد من يخرج علينا ويصف قداسة البابا ..... " بأن مصر قد استراحت من رأس الكفر والعبد الفاجر والهالك والمجرم المعلون وعدو الاسلام ينتقم منه رب العباد والذى ولع مصر واننا نفرح لهلاكه لعنه الله عليه ولعنه الناس عليه – غار فى ستين داهية " هذا كلام الداعية الاسلامى وجدى غنيم الذى بثه عبر مواقع الانترنت بصوته وقال اننى وجدى غنيم وهذا الكلام صادر منى وبصوتى بتاريخ الاحد 18/3/2012 . السيد المستشار / النائب العام ان ما ذكره وما جاء على لسانه وبصوته الداعية الاسلامى وجدى غنيم انما يشكل جرائم السب والقذف وازدراء الاديان وتقويض الوحدة الوطنية وتعريض الامن والسلم الوطنى للخطر والتحريض على الفتن الطائفية واشاعة اخبار كاذبة ومضللة . سيدى المستشار / النائب العام ان من يهين الاسلام والمسلمين نقف امامه بالمرصاد نحن كأقباط قبل المسلمين وتقدمه النيابة العامة لمحاكمة سريعة وعادلة تنتهى بسجنه مثلما حدث فى قضيتى مكارم دياب فى ابنوب وايمن يوسف منصور فى الازبكية .
أصدرت الأحد محكمة أمن الدولة بقنا حكمًا بإعدام محمد أحمد حسين الشهير بالكموني،وذلك بتهمة القتل العمد لستة أقباط وضابط شرطة مسلم ليلة عيد الميلاد من العام الماضي

المواضيع الأخيرة

» بيان المؤتمر الدولى الاول لدعم مصر ضد الارهاب
الخميس أكتوبر 23, 2014 4:54 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» تجمع القاهرة الدولى لدعم مصر ضد الارهاب
السبت أكتوبر 18, 2014 6:13 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» جماعه الاخوان الارهابيه تعتدى على مؤيدو السيسى فى نيورك
الخميس سبتمبر 25, 2014 4:35 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» جبرائيل : ووفد الاتحاد المصرى لحقوق الانسان يلتقون وزير التربيه والتعليم
الإثنين سبتمبر 15, 2014 5:13 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» اقباط عبدة مشتاق
الثلاثاء يناير 22, 2013 4:59 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

»  جبرائيل فى تصريحات هامة لوكالة اونا الاخبارية
الأحد ديسمبر 30, 2012 2:46 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» بيان المؤتمر الصحفى للاتحاد المصرى لحقوق الانسان
الأحد ديسمبر 30, 2012 2:42 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

» فى بيان عاجل جبرائيل يطالب قيادة الكنيسة بسحب مرشحيها لمجلس الشورة
الجمعة ديسمبر 21, 2012 3:30 am من طرف أ/عزت ابراهيم

» نجيب جبرائيل ومؤتمر شركاء فى الوطن
الخميس ديسمبر 20, 2012 2:26 pm من طرف أ/عزت ابراهيم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    فى احتفالية منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان بالذكرى الثالثة والستون على اصدار الاعلان العالمى لحقوق الانسان

    شاطر
    avatar
    أ/عزت ابراهيم
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 238
    العمر : 44
    تقيم : 721
    شكرا للمشاركة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2008

    فى احتفالية منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان بالذكرى الثالثة والستون على اصدار الاعلان العالمى لحقوق الانسان

    مُساهمة من طرف أ/عزت ابراهيم في الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 4:34 pm


    فى احتفالية منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان بالذكرى الثالثة والستون على اصدار الاعلان العالمى لحقوق الانسان

    ونحن نحتفل اليوم بمرور ثلاثة وستون عاما على اصدار الاعلان العالمى لحقوق الانسان والذى نص فى ماته الاولى على ان يولد الناس جميعا احرارا متساويين فى الكرامة والحقوق وقد وهبوا عقلا وضميرا وعليهم ان يعامل بعضهم بعضا بروح الاخاء ويشمل هذا الاعلان حق الانسان فى الحياة وفى اختيار عقيدته وممارستها والجهر بها وحقه فى التنقل والعمل والاعلان عن رأيه وحقه فى عقد الاجتماعات وفى التظاهر السلمى وفى ان يقاضى امام قاضيه الطبيعى ذلك الاعلان الذى وقعت عليه دول العالم ليصبح جزء من دساتيرها .

    وتاتى هذه المناسبة فى ظل متغيرات دولية واقليمية وما يعرف بثورات الربيع العربى فى مصر وتونس وليبيا وتغير الخريطة الدولية بتكوين دولة جنوب السودان . ولكن هل لبت تلك المتغيرات الدولية والاقليمية وثورات الربيع العربى احتياجات الانسان من الحرية والديمقراطية ام ما زالت قيود الانظمة الاستبدادية واللشمولية تجثم على شعوب المنطقة وتحد من حريات الافراد .
    ان الواقع الذى تعيشه دول جنوب المتوسط ينبئ على ان شعوب تلك المنطقة ما زالت لم تتمتع بما اجتمع عليه المجتمع الدولى من حق الانسان فى الحرية والكرامة فما زال الصوماليون يعيشون فقرا مدقعا ويموت المئات يوما من الامراض وسوء الاحوال الصحية وما زالت هناك اوضاع غير مستقرة بين الجنوب والشمال فى السودان , ورغم ثورات الربيع العربى فى تونس ومصر وليبيا فما زالت هناك طوائف مهمشة لم تهب عليها رياح هذا التغيير فما زالت الاقليات الدينية فى مصر تعانى عصفا شديدا من التيارات الدينية المتشددة وما زال المجلس العسكرى والحكومة المصرية عاجزين عن توفير وحماية معتقدات هذه الاقليات وقد رصدنا ذلك من واقع الاعتداءات على الكنائس من تدميرها وحرقها وقتل الاقباط فى المقطم وامبابة وطلب اقامة الحدود الشرعية وقطع اذن القبطى وتكفيرهم دون اتخاذ ثمة اجراءات من قبل المجلس العسكرى والحكومة المصرية لحماية هذا الجزء من النسيج الوطنى بل اكثر من ذلك ما رصده العالم فى مذبحة ماسبيرو والذى راح ضحيتها اكثر من ثمانية وعشرون شهيدا واكثر من ثلثمائا جريحا وما زالت الملابسات والتحقيقات فيها غامضة وان حرية الاعتقاد مازالت غير مكفولة فى مصر وخاصة فيما يتعلق بمبدأ التحول الدينى .

    ولم يقتصر ذلك على الاقباط فحسب بل ممارسة القيود ضد الاقلية الشيعية والبهائية وكذا النوبيون الذين لم يحصلون على حقوقهم كاملة اذا ما زالو مهجرين تهجيرا قسريا

    ونحن فى هذا لمنعطف الخطير نأسف انه مازالت هناك شعوب تلك المنطقة تعانى الفقر والحاجة فأكثر من اربعون فى المائة من الشعب المصرى يقع تحت خط الفقر وهذا بالاضافة الى انتشار ثقافة التشدد الدينى وتكفير الاخر وخاصة فى مناطق الصعيد اية ذلك ما ظهر فى الاستفتاء الدستورى الاخير فى مارس الماضى والذى كان الصوت فيه يدلى على اساس الجنة والنار , ومما يؤسف له المرء ان تجئ الانتخابات البرلمانية وحتى مرحلتها الثانية والمفترض فيها ان تعبر عن حركة المجتمع السياسية والاجتماعية والثقافية جاءت الانتخابات ذات صراع دينى حتى استقطبت ارادة الناخبين واصواتهم من قبل التيارات الدينية اياكانت انواعها .

    واذ تعمل منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان وهى منظمة دولية فى الفترة القادمة فى برنامجها الطموح على محاولة اعادة دمج الانسان المصرى فى خضم المواطنة وتحت وعاء كبير يقبل التعددية الثقافية والدينية فنحن سوف تعمل بالتعاون مع نشطاء اخريين من اجل ايجاد برامج تدربيبة مكثفة تعيد لمصر مكونها الرائع الحاضرى والثقافى والتعددى ومن اجل ان يكون لمصر دستورا مدنيا يعبر عن ارادة الثورة المصرية .
    القاهرة فى 20/12/2011


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 7:16 am